عيد الظفيري - الردة الفكرية لا تعبر عن أصالة الفكر الإنساني: العودة أنموذجاً    ||   د. مصطفى عطية جمعة - المثقفون والثورة     ||   زكي أبو السعود - الرياضة المدرسية    ||   الدكتور عبد الله فلاته طبيب المشري الى رحمة الله    ||   الأندية الأدبية بالتعيين وزارة الثقافة والإعلام تبديء نيتها التخلي عن نظام الانتخابات في مجالس إدارات الأندية الأدبية واللجوء للتعيين؟ فاتحة باب التكهنات المنحصرة بعبارة هل نحن على أعتاب مرحلة جديدة    ||   نسأل : أين وليد أبو الخير.. المحامي والناشط الحقوقي؟؟    ||   نذير الماجد - طائفيون وقطعان متحولة !    ||   رياض الزهراني - تنظيمات داخل الجسد الواحد     ||   توضيح من التيار التقدمي الكويتي حول مشروع ائتلاف المعارضة    ||   العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم - قراءة في نتائج الانتخابات البلدية التركية    ||    محمد بن عبد الله آل قريشه - العدل يُميز بلادنا بالتأكيد، ولكن!    ||   منتصر حمادة - الحوار عند طه عبدالرحمن أُفُقاً للفلسفة والأخلاق والحداثة    ||   مجاهد عبدالمتعالي - الربيع العربي و مآلاته !!    ||   بيان التيار التقدمي الكويتي حول انقضاء أَجَل خطة التنمية والفشل في تنفيذها    ||   
 

القائمة الرئيسة

  • صفحة البداية
  • من نحن
  • نافذة العضوية
  • راسلنا
  • تسجيل عضوية

  •  

    آخر الموضوعات

  • زكي أبو السعود - كيف يجري التعامل مع الأخطار المحدقة بمعاشات التقاعد؟
  • رضي الموسوي - دولة العدالة والقضاء المستقل
  • الخنيزان: سجن محمد شنوان باطل والمحكمة غير مختصة ولائيا
  • هاشم صالح - بين الأنوار والظلمات
  • شتيوي الغيثي - نقد أصول التطرف الطائفي
  • شايع بن هذال الوقيان - هل الطفل حر ؟
  • مـحـمـد بن علي الـمـحـمـود - تشويه الليبرالية.. تناقضات في منظومة الهجاء الصحوي
  • هالة القحطاني - «السجين 32» هكذا عاش!
  • أ. نجيب الخنيزي - عزلة ماركيز الأخيرة
  • رمضان جريدي العنزي - حقوق الإنسان ملكٌ للناس لا تشترى ولا تكتسب!


  •  

    مواقع صديقة

  • منتدى الحوار الثقافي
  • ديوانية الملتقى الثقافي
  • منتدى الثلاثاء الثقافي


  •  

    محرك البحث





    بحث متقدم


     

    القائمة البريدية



     

    دخول الأعضاء

    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك



     


    منبر الحوار و الإبداع » الأخبار » مقالات مختارة


    محمد العلي - المطارد

      

    يقول ابن الرومي:
    غير أن اليقين أضحى مريضاً
    مرضاً باطناً شديد الخفاء
    ابن الرومي أنسن اليقين وصوره متقلباً على سرير المرض، إنه مرض باطني لا يرُجى شفاؤه.. وهذا التصور لم ينشأ فقط من طبيعة ابن الرومي المتشائمة.. بل منها ومن طبيعة العصر الذي عاش فيه (221 – 283هـ) فقد كان عصراً قلقاً وهذه لازمة كل عصر متسائل يفتح النوافذ أمام الاحتمالات وزعزعة السكون

    المطارد

    محمد العلي


    يقول ابن الرومي:
    غير أن اليقين أضحى مريضاً
    مرضاً باطناً شديد الخفاء
    ابن الرومي أنسن اليقين وصوره متقلباً على سرير المرض، إنه مرض باطني لا يرُجى شفاؤه.. وهذا التصور لم ينشأ فقط من طبيعة ابن الرومي المتشائمة.. بل منها ومن طبيعة العصر الذي عاش فيه (221 – 283هـ) فقد كان عصراً قلقاً وهذه لازمة كل عصر متسائل يفتح النوافذ أمام الاحتمالات وزعزعة السكون.
    ونظرة سريعة إلى مسيرة التاريخ تخبرنا أن السيد اليقين منذ اخناتون (1370 – 1353 ق.م) وهو مطارد لا يستقر في مكان الا وتلاحقه سهام الشك التي يبريها نمو المعرفة.
    يعرف اليقين بأنه:
    (الحالة التي يستقيم فيها الذهن كلما أدرك الإنسان شيئاً واعتقد أن إدراكه مطابق للشيء بعينه وبأن الشيء لا يمكن أن يكون إلا هكذا، أي كما أدركه).
    معنى هذا التعريف أن اليقين هو امتلاك الحقيقة المطلقة ونفي أن تكون هناك احتمالات أو قراءات للنص الواحد.. أي نفي الرأي الآخر نفياً قاطعاً، وهذا ما يزحف علينا الآن زحف الوباء.
    في كتابه (ميزان العمل) يقول الغزالي بعد أن قرأ بيت المتنبي:
    خذ ما تراه ودع شيئاً سمعت به
    في طلعة الشمس ما يغنيك عن زحل
    يقوله:
    (ولو لم يكن في مجاري هذه الكلمات «كلمات البيت» إلا ما يشكك في اعتقادك الموروث، لتنتدب للطلب فناهيك به نفعاً. فمن لم يشك لم ينظر ومن لم ينظر لم يبصر ومن لم يبصر بقي في العمى والضلال).
      غريبة على ذهنية الغزالي هذه الكلمات اللؤلؤية (من لم يشك لم ينظر ومن لم ينظر لم يبصر ومن لم يبصر بقي في العمى والضلال) لأنه لا يؤمن بالسببية أصلاً.. ولكن الحقيقة تفرض نفسها.
    لقد حاربت الكنيسة وبعض مشايخنا من قالوا بدوران الأرض ولكن لأنها حقيقة علمية فرضت نفسها حتى على أعدائها..
    وهكذا سيبقى اليقين مطارداً..

    جريدة اليوم
    23/11/2012م



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
    Powered by: Arab Portal v2.1 , Copyright© 2007-2010